اولاد خضير ملتقى الابداع والتواصل.....

اولاد خضير ملتقى الابداع والتواصل.....

المجتمع السياحة.....
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
»  شهداء البحر
الأحد 21 سبتمبر 2014 - 1:46 من طرف bensalem2007

» 10 أفكار خرجنا بها من مونديال البرازيل
الثلاثاء 15 يوليو 2014 - 1:30 من طرف bensalem2007

» تقرير يسرد النتائج الثقيلة عبر تاريخ كأس العالم ...
الخميس 10 يوليو 2014 - 14:36 من طرف bensalem2007

» أُعطِيتْ أمَّتي في رمضان خمسًا
الأربعاء 2 يوليو 2014 - 14:58 من طرف bensalem2007

» أروع الكلام ..
الأربعاء 2 يوليو 2014 - 14:52 من طرف bensalem2007

» ﻛﻴﻒ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﺯﻭﺟﺎﺗﻪ
الأربعاء 2 يوليو 2014 - 14:19 من طرف bensalem2007

»  رمضان شهر الرحمة والغفران
الإثنين 30 يونيو 2014 - 17:27 من طرف bensalem2007

» أبكتني اخر وصايا الرسول صلى الله عليه و اله وسلم
الإثنين 30 يونيو 2014 - 16:56 من طرف bensalem2007

»  امساكية شهر رمضان1435هـ - 2014م للمدن الجزائرية
السبت 28 يونيو 2014 - 11:56 من طرف bensalem2007

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الأحد 22 يوليو 2012 - 17:51
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 64 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مہعہتہز بہألله بہنہ سہألم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3433 مساهمة في هذا المنتدى في 2126 موضوع

شاطر | 
 

 عمران بن حطان شاعر الخوارج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bensalem2007

avatar

عدد المساهمات : 1738
تاريخ التسجيل : 13/07/2010

مُساهمةموضوع: عمران بن حطان شاعر الخوارج   الأحد 12 يونيو 2011 - 20:21

عمران بن حطان

عمران بن حطان ابن ظبيان السدوسيالبصري من أعيان العلماء لكنه من رؤوس الخوارج حدث عن عائشة وأبي موسى الأشعري وابنعباس روى عنه ابن سيرين وقتاده ويحيى بن أبي كثير قال أبوداود ليس في أهل الأهواء أصح حديثا من الخوارج ثم ذكر عمران بن حطان وأبا إحسان الأعرج قال الفرزدق عمران بن حطان من أشعر الناس لأنه لو أراد أن يقول مثلنا لقال ولسنا نقدر أن نقول مثل قوله حدث سلمة بن علقمة عن ابن سيرين قال تزوج عمران خارجية وقال سأردها قال فصرفته إلى مذهبها فذكر المدائني أنها كانت ذات جمال وكان دميما فأعجبته يوما فقالت أنا وأنت في الجنة لأنك أعطيت فشكرت وابتليت فصبرت قال الأصمعي بلغنا أن عمران بن حطان كان ضيفا لروح بن زنباعة فذكره لعبد الملك فقال اعرض عليه أن يأتينا فهرب وكتب
يا روح كم من كريم قد نزلت به * قد ظن من لخم وغسان
حتى إذا خفته زايلت منزله * من بعد ما قيل عمران بن حطان
قد كنت ضيفك حولا ما تروعني * فيه طوارق من إنس ولا جان
حتى أردت بي العظمى فأوحشني * ما يوحش الناس من خوف ابن مروان
لو كنت مستغفرا يوما لطاغية * كنت المقدم في سر وإعلان
لكن أبت لي آيات مفصلة * عقد الولاية في طه وعمران
ومن شعره في مصرع علي رضي الله عنه
يا ضربة من تقي ما أراد بها * إلا ليبلغ من ذي العرش رضوانا
إني لأذكره حينا فأحسبه * أوفى البرية عند الله ميزانا
أكرم بقوم بطون الطير قبرهم * لم يخلطوا دينهم بغيا وعدوانا
فبلغ شعره عبد الملك بن مروان فأدركته حمية لقرابته من علي رضي الله عنه فنذر دمه ووضع عليه العيون فلم تحمله أرض فاستجار بروح بن زنباع فأقام في ضيافته فقال ممن أنت قال من الأزد فبقي عنده سنة فأعجبه إعجاب شديدا فسمر روح ليلة عند أمير المؤمنين فتذاكرا شعرا عمران هذا فلما انصرف روح تحدث مع عمران بما جرى فأنشده بقية القصيد فلما عاد إلى عبد الملك بن قال إن في ضيافتي رجلا ما سمعت منه حديثا قط إلا وحدثني به وبأحسن منه ولقد أنشدني تلك القصيدة كلها قال صفه لي فوصفه له قال إنك لتصف عمران بن حطان اعرض عليه أن يلقاني قال فهرب إلى الجزيرة ثم لحق بعمان فأكرموه وعن قتادة قال لقيني عمران بن حطان فقال ياأعمى احفظ عني هذه الأبيات
حتى متى تسقى النفوس بكأسها * ريب المنون وأنت لاه ترتع
أفقد رضيت بأن تعلل بالمنى * وإلى المنية كل يوم تدفع
أحلام نوم أو كظل زائل * إن اللبيب بمثلها لا يخدع
فتزودن ليوم فقرك دائبا * واجمع لنفسك لا لغيرك تجمع
وبلغنا أن الثوري كان كثيرا ما يتمثل بأبيات عمران هذه
أرى أشقياء الناس لا يسأمونها * على أنهم فيها عراة وجوع
أراها وإن كانت تحب فإنها * سحابة صيف عن قليل تقشع
كركب قضوا حاجاتهم وترحلوا * طريقهم بادي العلامة مهيع
قال عبد الباقي بن قانع الحافظ توفي عمران بن حطان سنة أربع وثمانين عمران بن حطَّان بن ظبيان السدوسي الشيباني الأزدي الشاري، (أبو سماك) (ت: 84هـ / 703م)

لما طرد الحجاج عمران بن حطان كان يتنقل في القبائل، فكان إذا نزل في حي انتسب نسباً يقرب منه.
ثم. خرج حتى نزل عند روح بن زنباع الجذامي، فانتمى له من الأزد؛ وكان روح يقرى الاضياف، وكان مسامراً لعبدالملك بن مروان، أثيراً عنده؛ وكان روح لا يسمع شعراً نادراً، ولا حديثاً غريباً عند عبدالملك ثم يسأل عنه عمران بن حطان إلا عرفه وزاد فيه. فذكر ذلك لعبدالملك، فقال: إن لي جاراً من الأزد ما أسمع من أمير المؤمنين خبراً ولا شعراً إلا عرفه وزاد فيه! فقال: خبرني ببعض أخباره، فخبره وأنشد؛ فقال: إن اللغة عدنانية، وإني لأحسبه عمران بن حطان!
ثم تذاكروا ليلة قول عمران بن حطان يمدح ابن ملجم:
يا ضربة من تقى ما أراد بها=إلا ليبلغ من ذى العرش رضوانا
إني لأذكره حينا فأحسبه=أوفى البرية عند الله ميزانا
فلم يدر عبدالملك لمن هو! فرجع روح إلى عمران فسأله عنه! فقال: هذا يقوله عمران بن حطان يمدح به عبدالرحمن بن ملجم قاتل علي بن أبي طالب.
فرجع روح إلى عبدالملك، فأخبره، فقال له عبدالملك: ضيفك عمران بن حطان! اذهب فجئني به؛ فرجع إليه، فقال له إن أمير المؤمنين قد أحب أن يراك. قال عمران: قد أردت أن أسألك ذلك، فاستحييت منك فامض، فإني بالأثر، فرجع روح إلى عبدالملك فأخبره، فقال عبدالملك: أما إنك سترجع فلا تجده؛ فرجع وقد ارتحل عمران، وخلف رقعة فيها:
يا روح كم من أخى مثوى نزلت به=قد ظن ظنك من لخم وغسان
حتى إذا خفته فارقت منزله=من بعد ما قيل عمران بن حطان!
قدكنت جارك حولاًما تروعني=فيه روائع من إنس ومن جان
حتى أردت بي العظمى فأدركني=ما أدرك الناس من خوف ابن مروان
فاعذر أخاك - ابن زنباع - فإن له=في النائبات خطوبا ذات ألوان
يوماً يمان إذا لاقيت ذا يمن=وإن لقيت معدياً فعدناني
لو كنت مستغفراً يوماً لطاغية=كنت المقدم في سري وإعلاني
لكن أبت لي آيات مطهرة=عند الولاية في طه وعمران
ثم ارتحل حتى نزل بزفر بن الحارث الكلابي أحد بني عمرو بن كلاب، فانتسب له أوزاعياً، وكان عمران يطيل الصلاة، وكان غلمان من بني عامر يضحكون منه. فأتاه رجل يوماً ممن رآه عند روح بن زنباع، فسلم عليه، فدعاه زفر، فقال: من هذا؟ قال: رجل من الأزد رأيته ضيفاً لروح بن زنباع. فقال له زفر: يا هذا، ازدياً مرة وأوزاعياً مرة! إن كنت خائفاً أمناك، وإن كنت فقيراً جبرناك.
فلما أمسى هرب، وخلف في منزله رقعة فيها:
إن التي أصبحت يعيا بها زفر=اعيت عياء على روح بن زنباع
ما زال يسألني حولا لا خبره=والناس من بين مخدوع وخدّاع
حتى إذا انقطعت عني وسائله=كف السؤال ولم يولع باهلاع
فاكفف كما كف عني، إنني رجل=إما صميم، وإما فقعة القاع
واكفف لسانك عن لومي ومسألتي=ماذا تريد إلى شيخ لأوزاع!
أما الصلاة فإني غير تاركها=كل امرئ للذي يعني به ساع
أكرم بروح بن زنباع وأسرته=قوم دعا أوليهم للعلا داع
جاورتهم سنة فيما أسر به=عرضي صحيح ونومي غير تهجاع
فأعمل، فإنك منعى بواحدة=حسب اللهيب بهذا الشيب من ناع
ثم ارتحل حتى أتى عُمان، فوجدهم يعظمون أمر أبي بلال ويظهرونه، فأظهر أمره فيهم، فبلغ ذلك الحجاج، فكتب إلى أهل عمان، فارتحل عمران هارباً حتى أتى قوماً من الأزد فلم يزل فيهم حتى مات، وفي نزوله بهم يقول:
نزلنا بحمد الله في خير منزل=نسر بما فيه من الأنس والخفر
نزلنا بقوم يجمع الله شملهم=وليس لهم عود سوى المجد يعتصر
من الأزد إن الأزد أكرم معشر=يمانية طابوا إذا نسب البشر
فأصبحت فيهم آمناً لا كمعشر=أتوني فقالوا: من ربيعة أو مضر؟
أم الحي قحطان فتلكم سفاهة=كما قال لي روح وصاحبه زفر
وما منهما إلا يسر بنسبة=تقربني منه وإن كان ذا نفر
فنحن بنو الإسلام والله واحد=وأولى عباد الله بالله من شكر
من بني عمرو بن شيبان. تابعيٌّ من طبقة الإمام جابر بن زيد (ت: 93هـ) كما صنَّفه الدرجينيُّ والشمـَّاخيُّ. نشأ بالبصرة.
وتذكر المصادر أنـَّه أدرك صدرًا من الصحابة مثل عائشة. كان من أيـمَّة القعدة بالبصرة، آلت إليه زعامتها بعد مقتل أبي بلال مرداس ابن حدير في موقعة آسك.
سلك مسلك سلفه أبي بلال في رفض أفعال الخوارج من العنف والاستعراض، واستحلال دماء المسلمين وأموالهم؛ ولكنَّ المصادر غير الإباضيـَّة تصنِّفه ضمن فرق الخوارج، وتجعل تحت لوائه عددًا من هذه الفرق كالصفريـَّة.
وصفه ابن عماد بأنـَّه أحد رؤوس الخوارج، وشاعرهم البليغ.
وجعله الجاحظ رئيس القعدة من الصفريـَّة وصاحب فتواهم ومفزعهم عند اختلافهم؛ وتذكر هذه المصادر أيضًا أنـَّه كان من أهل السنـَّة، فتزوَّج بامرأة من الشراة ليردَّها إلى الحقِّ، فذهبت به، وصار من زعماء الشراة.
ولكنَّ المصادر الإباضيـَّة لا تورد هذه النسبة، وتجعله من أصحابها وقادتها المتقدِّمين، وتنكر المصادر الإباضيـَّة على الخوارج الاستعراض والتكفير والاستحلال.
لـمَّا اشتهر عمران بانتسابه لمذهب الشراة طلبه الحجَّاج بن يوسف فسجنه ثمَّ أطلق سراحه، فهرب إلى الشام حيث طلبه عبد الملك بن مروان، ففرَّ إلى عُمان، ولجأ إلى قوم من الأزد مختفـيًا ومتنقِّلاً بين أحيائهم ومات هناك، وقيل: إنـَّه مات في روذ سيسان قرب الكوفة سنة 84هـ/703م.
تجمع المصادر أنـَّه بـَرع في الشعر، وله في علوم الشريعة ضلع.
روى الحديث عن الصحابة وروى عنه أصحاب الحديث. فكان محدِّثًا فقيهًا، كما كان شاعرًا فصيحًا. سخَّر شعره لنصرة مذهبه في الشراء وفداء العقيدة.
قال عنه الدرجيني: «هو النهاية في الورع والصلاح واطِّراح الدنيا، لِـما خصَّه الله من فنون العلم والنزاهة والحلم، وشهامة الجنان، وفصاحة اللسان».
وحفظت له كتب السير والأدب مقطوعات شعريـَّة رائعة. ووصفته بأنـَّه أشعر الخوارج قاطبة؛ وقال فيه الآمدي: «إنـَّه أشعر الناس في الزهد» وقلَّ أن يجتمع في الشعر جلال الصدق وجمال البيان.
المصادر:
*الجاحظ: الببيان والتبيين، 1/37
*ابن حزم: جمهرة أنساب العرب، 318
*ابن دريد: الاشتقاق، 353





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عمران بن حطان شاعر الخوارج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد خضير ملتقى الابداع والتواصل..... :: منتدى الشعر والشعراء-
انتقل الى: