اولاد خضير ملتقى الابداع والتواصل.....

اولاد خضير ملتقى الابداع والتواصل.....

المجتمع السياحة.....
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
»  شهداء البحر
الأحد 21 سبتمبر 2014 - 1:46 من طرف bensalem2007

» 10 أفكار خرجنا بها من مونديال البرازيل
الثلاثاء 15 يوليو 2014 - 1:30 من طرف bensalem2007

» تقرير يسرد النتائج الثقيلة عبر تاريخ كأس العالم ...
الخميس 10 يوليو 2014 - 14:36 من طرف bensalem2007

» أُعطِيتْ أمَّتي في رمضان خمسًا
الأربعاء 2 يوليو 2014 - 14:58 من طرف bensalem2007

» أروع الكلام ..
الأربعاء 2 يوليو 2014 - 14:52 من طرف bensalem2007

» ﻛﻴﻒ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﺮﺳﻮﻝ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺼﻼ‌ﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﺯﻭﺟﺎﺗﻪ
الأربعاء 2 يوليو 2014 - 14:19 من طرف bensalem2007

»  رمضان شهر الرحمة والغفران
الإثنين 30 يونيو 2014 - 17:27 من طرف bensalem2007

» أبكتني اخر وصايا الرسول صلى الله عليه و اله وسلم
الإثنين 30 يونيو 2014 - 16:56 من طرف bensalem2007

»  امساكية شهر رمضان1435هـ - 2014م للمدن الجزائرية
السبت 28 يونيو 2014 - 11:56 من طرف bensalem2007

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الأحد 22 يوليو 2012 - 17:51
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 64 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو مہعہتہز بہألله بہنہ سہألم فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3433 مساهمة في هذا المنتدى في 2126 موضوع

شاطر | 
 

 علي كرم الله وجهه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bensalem2007

avatar

عدد المساهمات : 1738
تاريخ التسجيل : 13/07/2010

مُساهمةموضوع: علي كرم الله وجهه   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 2:24


قصائد في غاية الروعة كتبها سيدنا الامام على بن أبي طالب ( رضي الله عنه )








(( 1 ))




أَبَــــــــا لَهَـبٍ تَبَّتْ يَـدَاكَ أَبَـا لَهَـبْ ***** وَتَبَّتْ يَدَاهَا تِلْكَ حَمَّالَـةُ الحَطَــبْ



خَذَلْتَ نَبِيًّا خَيْرَ مَــنْ وَطِىء الحَصَـى***** فَكُنْتَ كَمَنْ بَاعَ السَّلاَمَةَ بِالْعَطَــبْ




وَخِفْتَ أَبَا جَهْلٍ فَأَصْبَحْـتَ تَابِعـــــاً ***** لَــهُ وَكَذَاكَ الـرَّأْسُ يَتْبَعُـهُ الذَّنَـبْ



فَأَصْبَحَ ذَاكَ الأَمْرُ عَارا يُهيلُهُ عَلَيْـكَ ***** حَجِيجُ الْبَيْـتِ في مَوْسِـمِ العَــرَبْ



وَلَوْ كَــانَ مِنْ بَعْضِ الأَعَادِي مُحَمَّـدٌ ***** لَحَامَيْتَ عَنْهُ بِالرِّمَـاحِ وَبِالقُضُــبْ



وَلَــــــمْ يُسْلِمُـوْهُ أَوْ يُصَـرَّعَ حَوْلَـهُ ***** رِجَالُ بَلاَءٍ بالحُـرُوْبِ ذوو حَسَــبْ







(( 2 ))



آلى ابْنُ عَبْدٍ حِيْنَ جَـاْءَ مُحَارِبـا ***** وَحَلَفْتُ فَاسْتَمِعُوا مِنَ الكَـذَّابِ



أنْ لاَ يَفِـرَّ وَلاَ يُمَـلِّلَ فَالْتَقَـــــى ***** أَسَـدَانِ يضطربانِ كُلَّ ضِــــرابِ



فَغَدَوْتُ ألْتَمِسُ القِرَاعَ وَصَــــارِمٌ ***** عَضْبُ كَلَوْنِ المِلْـحِ فـي أَقْـرابِ



عَرَفَ ابنُ عَبْـدٍ حِيْـنَ أَبْصَـــــــرَ ***** صَارِما يَهْتَزُّ أنَّ الأَمْرَ غَيْرُ لِعَـابِ



أَرْدَيْتُ عَمْرا إذْ طَغَــــى بِمُهَنَّـدٍ ***** صَافِي الحَدِيْدِ مُجَـرَّبٍ قَصَّـــــابِ



فَصَدَدْتُ حِيْنَ تَرَكْتُـــــهُ مُتَّجَـدِّلاً ***** كَالْجِذْعِ بَيْنَ دَكَـادِكٍ وَرَوَابــــي



عَبَد الحِجَارَةَ مِنْ سَفَاهَـةِ رَأْيِـهِ ***** وَعَبَدْتُ رَبَّ مُحَمَّـدٍ بِصَوَابـــــــي



لاَ تَحْسَبَـنَّ اللَّهَ خَـاذِلَ دِيْنِـــــهِ ***** وَنَبِيِّـهِ يــــــــا مَعْشَـرَ الأَحْـزَابِ



إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.




(( 3 ))



قَرِيْحُ القَلْبِ مِــنْ وَجَـعِ الذُّنْـوبِ ***** نَحِيْلُ الجِسْـــمِ يَشْهَـقُ بالنَّحِيْـبِ



أَضَـرَّ بجسمـه سَـــهَـرُ اللَّيالـي ***** فَصَارَ الجِسْـمُ مِنْـــــه كَالقَضِيـبِ



وَغَيَّـــــــرَ لَـوْنَـه خَـوْفٌ شَدِيْـدٌ ***** لـما يَلْقَاهُ مِـــــنْ طُـولِ الكُـرُوبِ



يُنـادي بالتَّضَـرُّعِ يــــا إلـهـي ***** أَقِلْنـي عَثْرتـي واسْتُـر عُيوبـي



فَزِعْتُ إلـى الخَلائِـقِ مستغيثـا ***** فَلَــمْ أرَ فِي الخلائِـقِ مِنْ مُجيْـبِ



وَأنْتَ تُجيْبُ مَنْ يدعـوك رَبِّـــي ***** وَتَكْشِفُ ضُرَّ عَبْـدِكَ يـــا حَبيبـي



ودائـي باطِـنٌ وَلَدَيْـكَ طِــــــبٌّ ***** وهَلْ لي مِثْـلُ طبِّـكَ يــا طبيبـي



إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.




(( 4 ))



لَوْ صِيْغَ مِنْ فِضَّةٍ نَفْسٌ عَلَــــى قَـدَرٍ ***** لَعَادَ مِنْ فَضْلِـهِ لَمَّـــــا صَفَـا ذَهَبَـا



ما لِلْفَتَى حَسَــــــــبٌ إلاَّ إِذا كَمُلَـتْ ***** أَخْلاَقُه وَحَـوَى الادابَ والحَسَبــــا



فاطلبْ فَدَيْتُكَ عِلْما وَاكْتَسِبْ أَدبــا ***** تَظْفَرْ يَدَاكَ بِـــه واسْتَعْجِـلِ الطَّلبـا



للَّهِ دَرُّ فَـتًـى أنســــــــابُـهُ كَـــرَمٌ ***** يا حَبَّذَا كَـرَمٌ أَضْحَـى لــــه نَسَبـا



هل الـمُروءةُ إِلاَّ مَـا تَقُـوْمُ بِـــــــهِ ***** مِنَ الذِّمامِ وحِفْظِ الجَـــارِ إنْ عَتَبـا



مَنْ لم يُؤَدِّبْهُ دِيْنُ المُصْطَفـى أَدبــا ***** مَحْضا تَحَيَّرَ في الأَحْوالِ واضطَرَبـا







(( 5 ))



مَا لِي وَقَفْتُ عَلَى القُبُـوْرِ مُسَلِّمــا *********** قَبْرَ الحَبِيْـبِ فَلَــــمْ يَـرُدَّ جَوَابِـي



أَحَبِيْـبُ مَا لَكَ لاَ تَـــــــرُدُّ جَوَابَنَـا *********** أَنَسِيْتَ بَعْـدِي خِلَّـــــــةَ الأَحْبَـابِ



قَالَ الحَبِيْبُ : وَكَيْفَ لِـي بِجَوَابِكم *********** وأنـــــــا رَهِيْـنُ جَنَـادِلٍ وَتُـرابِ؟



أَكَلَ التُّرابُ مَحَاسِنِــي فَنَسيُتكُـم *********** وَحُجِبْـتُ عَنْ أَهْلِي وَعَنْ أَتْرَابِــي



فَعَلَيْكُمُ مِنِّـي السَّـــــلاَمُ تَقَطَّعَـتْ *********** مِنِّـــــــــي ومِنْكِـمُ خِلَّـةُ الأحْبَـابِ



إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.




(( 6 ))



تَـرَدَّ رِدَاْءَ الصَّبْـــــــرِ عِنْدَ النَّوَائِـبِ *********** تَنَلْ مِنْ جَمِيْلِ الصَّبْرِ حُسْـنَ العَوَاقِبِ



وَكُنْ صَاحِبا لِلْحِلْمِ فــي كُلِّ مَشْهَـدٍ *********** فَمَا الْحِلْمُ إِلاَّ خَيْرُ خِدْنٍ وَصَاحِـــــــبِ



وَكُنْ حَافِظا عَهْدَ الصَّدِيْقِ وَرَاعِيـــا *********** تَذُقْ مِنْ كَمَالِ الحِفْظِ صَفْوَ المَشَـارِبِ



وَكُنْ شَاكِـرا للَّه فِي كُـــــلِّ نِعْمَـةٍ ********** يُثِبْكَ عَلَى النُّعْمَى جَزِيْلَ الْمِواهِـــــبِ



وَمَا الْمَـرءُ إلاّ حَيْثُ يَجْعَلُ نَفْسَــــهُ *********** فَكُنْ طَالِبا في النَّاسِ أَعْلَى الـمَرَاتِبِ



وَكُنْ طَالِبَا لِلـرِّزْقِ مِــــنْ بابِ حِلَّـةٍ *********** يُضَاعَفُ عَلَيْكَ الرِّزْقُ مِنْ كُــــلِّ جَانِبِ



وَصُـنْ مِنْكَ مَاءَ الوَجْـهِ لا تَبْذِلَنَّــــهُ *********** وَلاَ تَسْأَلِ الأَرْذَالَ فَضْـــــلَ الرَّغَائِـبِ



وَكُنْ مُوْجِبا حَقَّ الصَّدِيْـقِ إذَا أَتَـى *********** إِلَيكَ بِبِـرٍّ صَـــــــــــادِقٍ مِنْكَ واجِـبِ



وَكُنْ حَافِظـا لِلْوَالِدَيْـنِ وَنَاصِـــــرا *********** لِجَارِكَ ذِي التَّقْوَى وَأَهْلِ التَّقَـــارُبِ







(( 7 ))



أَحُسَيْـنُ إنِّــــــــــــيَ واعِـظٌ وَمُـؤَدِّبُ *********** فَافْهَـمْ فَأَنْــــتَ العَاقِـلُ المُتَـأَدِّبُ



وَاحْفَـظْ وَصِيَّـةَ وَالِـــــــــــدٍ مُتَحَنِّـــنٍ *********** يَغْـذُوكَ بالادابِ كيــــــــلاَ تُعْطَـبُ



أَبُنَـيَّ إِنَّ الـرِّزْقَ مَكْفُـوْلٌ بِــــــــــــهِ *********** فَعَلَيكَ بالإِجْمالِ فِي مـــــا تَطْلُـبُ



لا تَجْعَلَنَّ المــــــــــالَ كَسْبَـكَ مُفْـرَدا *********** وَتُقَى إلهِكَ فاجْعَلَنْ مـا تَكْسِــــبُ



كَفَلَ الإلـهُ بـرزْقِ كُــــــــــــــلِّ بَرِيَّـةٍ *********** والمَـالُ عارِيَـــــةٌ تجِـيءُ وتَذْهَـبُ



والرِّزْقُ أَسْــــــــــرَعُ مِنْ تَلَفُّـتِ ناظِـرٍ *********** سببا إلى الإنســـان حِيـنَ يُسَبَّـبُ



وَمِن السُّيُولِ إلـــــــــى مَقّـرِّ قَرَارِهـا *********** والطير لِلأَوْكــــــارِ حيـنَ تَصَـوَّبُ



أَبُنَـيَّ إِنَّ الذِكْـــــــــــرَ فيـهِ مواعـظٌ *********** فَمَـنِ الَّــــــــذِي بِعِظاتِـهِ يَتـأَدَّبُ



إِقْرَأْ كِتَـــــــــــابَ اللِه جُهْـدَكَ وَاتْلُـهُ *********** فيمَنْ يَقومُ بِـهِ هنـــــاكَ ويَنْصِـبُ



بِتَّفَكُّـرٍ وتـخـشُّـــــــــــــــــعٍ وتَقَـرُّبٍ *********** إِنَّ المقـرَّب عنــــــــده الـمُتَقَـرِّبُ



واعْبُدْ إلَهَكَ ذا الـمَعارِجِ مخلصــــــــا *********** وانْصُتْ إلــى الأَمْثَالِ فِيْمَا تُضْـرَبُ



وإذا مَرَرْتَ بِآيَةٍ وَعْظِيَّـةٍ تَصِــــــــــفُ *********** العَذَابَ فَقِفْ ودَمْعُـك يُسْـــــــكَـبُ



يا مَنْ يُعَذِّبُ مَـنْ يَشَــــــــــاءُ بِعَدْلِـه *********** لا تَرْمِنــــــــي بَيْـن الَّذيـن تُعَـذِّبُ



إِنِّـــــــي أبـوءُ بِعَثْرَتِـي وَخَطِيْئَتِــي *********** هَرَبا إِلَيْكَ وَلَيْــــس دُوْنَـكَ مَهْــرَبُ



وإذا مَـرَرْتَ بـآيَـةٍ فــــــــي ذِكْرِهـا *********** وَصْفُ الوَسِيْلَةِ والنعيـــمُ المُعْجِــبُ



فاسألْ إِلَهَـكَ بالإنابَـةِ مُخْلِصــــــــا *********** دَارَ الخُلُودِ سُــــــؤَالَ مَـــنْ يَتَقَـرَّبُ



واجْهَدْ لَعَلَّكَ أنْ تَحِـلَّ بأَرضِــــــــهَا *********** وَتَنَالَ رُوْحَ مَســــــــاكِـنٍ لا تُخْـرَبُ



وتنال عَيْشـا لا انقِطَـاعَ لوَقْتِـــــــهِ *********** وَتَنَـالَ مُلْكَ كَرَامَـةٍ لاَ تُسْـــــــــلَـبُ



بَادِرْ هَوَاكَ إذا هَمَمْـتَ بِصَالِـــــــــحٍ *********** خَوْفَ الغَــــوَالِبِ أنْ تَجيء وتُغْلَـبُ



وإذا هَمَمْتَ بِسَيِّىءٍ فاغْمُـضْ لــــــهُ *********** وتَجَنَّبِ الأَمْـــــــــــرَ الَّـذي يُتَجَنَّـبُ



واخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلصَّدِيقِ وَكُنْ لَـــــهُ *********** كَـأَبٍ علـــــــــى أولاده يَتَحَــــدَّبُ



وَالضَّيْفَ أَكْرِمْ ما اسْتَطَعْتَ جِــوَارَهُ *********** حَـتّــــــــــى يَعُـدَّكَ وارِثـا يَتَنَسَّــبُ



وَاجْعَلْ صَدِيَقَكَ مَـــــــنْ إذا آخَيْتَـهُ *********** حَفِظَ الإِخَاْءَ وَكَـــانَ دُوْنَكَ يَضْــــرِبُ



وَاطْلُبْهُمُ طَلَـبَ المَرِيْـض شِــــفَـاءَهُ *********** وَدَعِ الكَذُوبَ فَلَيْــــــــسَ مِمَّنْ يُصْحَبُ



وَاحْفَظْ صَدِيْقَكَ في المَوَاطِنِ كُلِّـها *********** وَعَلَيْكَ بالـمَرْءِ الَّذي لاَ يَكْــــــــــذِبُ



وَاقْلِ الكَـذُوْبَ وَقُرْبَـهُ وَجِــــوَارَهُ *********** إِنَّ الكَذُوْبَ مُلَطِّخٌ مَـــــــــــنْ يَصْحَـبُ



يُعْطِيْكَ ما فَـوْقَ المنـى بِلِسَانِـــهِ *********** وَيَرُوْغُ مِنكَ كمـــــــا يـروغ الثَّعْلَــبُ



وَاحْذَرْ ذَوِي المَلَقِ اللِّئَـامَ فَإِنَّهُــمْ *********** في النَّائِبَاتِ عَلَيْكَ مِمَّــــــنْ يَخْطُــبُ



يَسْعَوْنَ حَوْلَ المَرْءِ ما طَمِعُـوا بِـهِ *********** وإِذَا نَبَــــــــا دَهْـرٌ جَفَـوا وتَغَيَّبُــوا



وَلَقَدْ نَصَحْتُكَ إِنْ قَبِلْتَ نصيحَتِـــي *********** والنُّصْحُ أَرْخَصُ مـــــا يُبَاعُ وَيُوْهَـبُ




إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.





(( 8 ))



وَأَفْضَلُ قِسْـمِ الله لِلْمَـرْءِ عَقْلُــــــهُ *********** فَلَيْسَ مِنَ الخَيْرَاتِ شَـــيْءٌ يُقُارِبُـهْ



إذَا أَكْمَلَ الرَّحْمَنُ لِلْمَـــــــرْءِ عَقْلَـهُ *********** فقـد كملـت أَخْلاْقُـهُ وَمَآرِبُــــــــه



يَعِيْشُ الفَتَى فِي النَّاسِ بالعَقْلِ إِنَّـه *********** عَلَى العَقْلِ يَجْرِي عِلْمُهُ وَتَجَارِبُــه



يَزِيْنُ الفَتَى فِـي النَّاسِ صِحَّةُ عَقْلِـهِ *********** وَإِنْ كَانَ مَحْظُوْرا عَلَيْـهِ مَكَاسِبُـــه



يَشِيْنُ الفَتَى فِـي النَّاسِ قِلَّـةُ عَقْلِـهِ *********** وَإنْ كَرُمَـتْ أَعْرَاقُـه وَمَناصِبُــــــه



وَمَنْ كَانَ غَلاَّبــــــا بِعَقْـلٍ وَنَجْـدَةٍ *********** فَذُو الجَدِّ فِي أَمْرِ المَعِيْشَـةِ غَاْلِبُـه







(( 9 ))




الأَزْدُ سَيْفِي عَلَى الأَعْـدَاءِ كُلِّهِــــــــمُ ***** وَسَيْفُ أَحْمَدَ مَنْ دَانَتْ لَــــــهُ العَـرَبُ



قَوْمٌ إذا فاجأوا أَبْلَـوا وإن غُلِبُـــــوا ***** لا يُحْجِمُونَ ولا يَدْرُونَ مَــــــا الْهَـرَبُ



قَـوْمٌ لَبُوسُهُـمُ فِـــــــــي كُلِّ مُعْتَـرَكٍ ***** بيـضٌ رقـــــــــــاقٌ وداوُديـةٌ سُلَـبُ



البِيْضُ فَوْقَ رُؤُوسٍ تَحْتَــــــــها اليَلَـبُ ***** وفي الأَنَامِلِ سُــــمْرُ الخَطِّ والقُضُـبُ



وأَيُّ يَوْمٍ مِنَ الأَيَّـامِ لَيْـسَ لَهُـــــــــــم ***** فيهِ مِنَ الفِعْلِ مـــا مِنْ دُونِهِ العَجَـبُ



الأَزْدُ أزيَدُ مَنْ يَمْشِـي عَلَـــــــى قَـدَمٍ ***** فَضْلاً وَأَعْلاَهُمْ قَـدْرا إذا رَكِبُـــــــوا



وَالأَوْسُ وَالْخَزْرَج القَوْمُ الَّذِيــــــنَ بِهِمْ ***** آوَوا فَأَعْطَـوا فَـوْقَ مَـــــــا وَهَبُـوا



يَا مَعْشَر الأَزْدِ أَنْتُمْ مَعْشَــــــــرٌ أُنُـفٌ ***** لاَ يَضْعُفُون إذا مَـــــا اشْتَدَّتِ الحِقَـبُ



وَفَيْتُـمُ وَوَفَـاءُ العَهْـدِ شِــــــــيْمَتُكـم ***** وَلَمْ يُخالِطْ قديمـــــــا صِدْقَكُمْ كَـذِبُ



إذا غَضِبْتُمُ يَهَابُ الخَلْقُ سَـــــطْوَتَكُـم ***** وَقَـــــــدْ يَهُونُ عَلَيكُم مِنْهُـمُ الغَضَـبُ



يا مَعْشَـر الأزْدِ إِنِّــــــي مِنْ جَمِيْعِكُـمُ ***** رَاضٍ وَأَنْتُمْ رؤوسُ الأَمْــــــرِ لا الذَّنَـبُ



لَنْ يَيْـــــــأَسَ الأَزْدُ مِنْ رُوْحٍ وَمَغْفِـرَةٍ ***** وَاللُه يَكْلأُهُم مِنْ حَيْثُ مــــــا ذَهَبُـوا



طِبْتُم حَدِيثا كمــــــا قَدْ طابَ أَوَّلُكُـمْ ***** والشَّوْكُ لا يُجْتَنَى مِـــنْ فَرْعِهِ العِنَـبُ



والأَزْدُ جُرْثُومَةٌ إِنْ سُوبِقُوا سَـــبَقُـوا ***** أو فُوخِرُوا فخروا أو غُولِبُوا غَلَبــوا



أَو كُوثروا كَثروا أو صُوبرُوا صبروا ***** أو سُوهِموا سَهَموا أو سُولِبوا سَلَبوا



صَفَوا فَأَصْفَاهُمُ البـــــــارِي وِلاَيَتَـهُ ***** فَلَمْ يَشِبْ صَفْوَهُمْ لَهْوٌ ولا لَعِـــــــــبُ



مِنْ حُسْـــنِ أخْلاَقِهِمْ طابَتْ مجالِسُهُمْ ***** لا الجَهْلُ يَعْرُوْهُمْ فيهــــا ولا الصَّخَبُ



الغَيْثُ مــــا رُوِّضُوا مِنْ دُوْنِ نائِلِهِـمْ ***** والأُسْدُ تَرْهَبُهُمْ يومــــــا إذا غَضِبُـوا



أَنْدَى الأَنَامِ أَكُفًّا حِيْـنَ تَسْــــأَلُهُـم ***** وَأَرْبَطُ النَّاسِ جَأْشـــــا إنْ هُمُ نُدِبـوا



فَاللُه يَجْزِيْهِمُ عَمَّـا أَتَـوا وَحَبَــــوا ***** بِهِ الرَّسولَ وَمَا مِنْ صَالِحٍ كَسَــــــبُـوا







(( 10 ))




أَمِنْ بَعْــــــدِ تَكْفِيْـنَ النَّبِـيِّ ودَفْنِـهِ ***** نَعِيْـشُ بآلاءِ وَنَجْنَـحُ للسَّلْــــــوَى



رُزِقْنَا رَسُــــوْلَ اللَّهِ حقًّا فَلَـنْ نَـرَى ***** بِذَاكَ عَدِيْلاً مــا حَيِيْنَـا مِنَ الـرَّدَى



وَكُنْتَ لَنَا كَـــالْحِصْنِ مِنْ دُوْنِ أَهْلِـهِ ***** لَهُ مَعْقِلٌ حِرْزٌ حَرْيِـزٌ مِــــنَ العِـدَى



وَكُنَّا بِـهِ شُـــــــــمَّ الأُنُـوفِ بِنَحْـوِهِ ***** على مَوْضِعٍ لاَ يُسْتَطَاعُ ولا يُــــرَى



وَكُنَّا بِمَرْآكُمْ نَرَى النُّورَ وَالْهُــــدَى ***** صباحا مَسَاءً رَاْحَ فينَا أَوِ اغْتَـدَى



لَقَدْ غَشِيَتْنَا ظُلْمَـةٌ بَعْــــــدَ فَقْدِكُـم ***** نَهارا وَقَدْ زَادَتْ علـى ظُلْمَةِ الدُّجَى



فَيَا خَيْرَ مَنْ ضَمَّ الجَوَانِـحَ وَالحَشَــا ***** وَيَا خَيْرَ مَيْتٍ ضَمَّهُ التُّرْبُ وَالثَّـــرى



كَأَنَّ أُمُوْرَ النَّاسِ بَعْــــــدَكَ ضُمِّنَـتْ ***** سَفِيْنَةَ مَوْجِ البَحْرِ والبَحْرُ قَدْ طَمَـى



وَضَاْقَ فَضَاءُ الأَرْضِ عَنَّــــا بِرَحْبِـهِ ***** لِفَقْدِ رَسُوْلِ الله إِذْ قِيْلَ قَدْ مَضَـــى



فَقَدْ نَزَلَتْ بالمُسْلِميْنَ مُصِيْبَةٌ كَصَدْعِ ***** الصَّفَا لا صَدْعَ لِلشَّعْبِ فـــي الصَّفـا



فَلَنْ يَسْتَقِلَّ النَّاسُ مـــا حَـلَّ فيهـمُ ***** وَلَنْ يُجْبَرَ العَظْمُ الَّذي مِنْهُمُ وَهَـــى



وَفِي كُــــلِّ وَقْتٍ للصَّـلاَةِ يَهْيْجُـهَا ***** بِلالٌ وَيَدْعُو باِسْمِـهِ كُلَّـما دَعَــــــا



وَيَطْلُبُ أَقْـــــــوَامٌ مَوَارِيْـثَ هَـاْلِكٍ ***** وَفِينَا مَوَارِيْـثُ النُّبُـوَّةِ والْهُــــدَى



إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.




(( 11 ))




وَمـــــا طَلَـبُ المَعِيْشَـةِ بالتَّمَنِّـي ***** وَلَكِنْ أَلْـقِ دَلْـوَكَ فِــــي الـدِّلاَءِ



تَجِئْـكَ بِمِلْئِـها يَوْمـا وَيَوْمـــــــا ***** تَجِئْـكَ بِحَمْـأَةِ وَقَلِيْـلِ مَــــــــاْءِ



وَلا تَقْعُـدْ علـى كُلِّ التَّمَنِّـــــــي ***** تُحِيْـلُ على المقَـدَّرِ والقَضَـــــاءِ



فَإِنَّ مَقَـادِرَ الرَّحْمَـنِ تَجْـــــــرِي ***** بـأَرْزاقِ الرِّجـالِ مِنَ السَّمـــــاءِ



مُقَـدَّرَةً بِقَبْـضٍ أو بِبَسْـــــــــــطَ ***** وَعَجْزُ الـمَرْءِ أَسْــــبَـابُ البَـلاَءِ



لَنِعْمَ اليَوْمُ يَـوْمُ السَّبْـتِ حَقّـــــاً ***** لِصَيْـدٍ إِنْ أَرَدْتَ بـــــــلاَ امْتِـراءِ



وفِي الأَحَـدِ الـبِنَـاءُ لأَنّ فيـــــهِ ***** تَبَـدَّى الله فِي خَلْـقِ السَّـــمَـاءِ



وفِي الإثْنَيْـنِ إنْ سَافَـرْتَ فِيــهِ ***** سَتَظْفَـر بالنَّجَـــــــاحِ وبالثَّـرَاءِ



وَمَـنْ يُـرِدِ الحِجامَـةَ فالثُّلاثــــا ***** ففي ساعاتِـه سَفْـكُ الدِّمــــــاءِ



وإنْ شَـرِبَ امْـرُؤٌ يومــــا دَواءً ***** فَنِعْـمَ اليَـوْمُ يـومُ الأرْبَعَــــــــاءِ



وفي يوم الخمِيْسِ قضـاءُ حـاجٍ ***** فَفِيـه الله يــأذَنُ بالـدُّعَــــــــاءِ



وفي الجُمُعاتِ تَزْويـجٌ وعــرْسٌ ***** ولَذَّاتُ الرِّجَـالِ مَـعَ النِّســــــــاءِ



وَهَـذا العِلْـمُ لاَ يَعْلمْــــــــهُ إلاَّ ***** نَـبِـيٌّ أَوْ وَصِــــــــيُّ الأَنْبِـيـــاءِ







(( 12 ))




تَغَيَّـرَتِ الـمـوَدَّةُ والـوَفَــــــــــاءُ ***** وقَلَّ الصِّـدْقُ وانْقَطَـعَ الرَّجَــاءُ



وأَسْلَمَنِي الزَّمَـانُ إلــــى صَدِيْـقٍ ***** كَثيـرِ الغَـدْر ليسَ لــــــه رِعـاءُ



وَرُبَّ أَخٍ وَفَـيْـتُ لـــــــــهُ وَفِـيٍّ ***** ولكـن لا يَـدومُ لــــــــهُ الوَفـاءُ



أَخِـلاَّءٌ إذا اســـــتَغْنَيْــتُ عَنْهُـمْ ***** وأَعـداءٌ إذا نَـزَلَ الـبَــــــــــلاَءُ



يُدِيـمـونَ الـمَوَدَّةَ ما رأَوْنِــــــي ***** ويَبْقَـى الـوُدُّ مـــا بَقِـيَ اللِّقَـاءُ



وَإِنْ غُيِّبْـتُ عَنْ أحـد قَلاَنِــــــي ***** وَعَـاقَبَنِـي بـمِــــا فيـهِ اكتِفَـاءُ



سَيُغْنِيْنِـي الَّـذي أَغْنَـاهُ عَنِّــي ***** فَـلاَ فَـقْـرٌ يَـدُومُ وَلاَ ثَــــــــــرَاءُ



وَكُـــــــــلُّ مَـوَدَّةٍ لله تَـصْـفُــو ***** وَلاَ يَصْفُو مَــــــعَ الفِسْـقِ الإِخَـاءُ



وَكُـلُّ جِـرَاحَـةٍ فَلَهَــــــــا دَواءٌ ***** وَسُـوْءُ الخُلْـقِ لَيْـسَ لَـــــــهُ دَوَاءُ



ولَيْــــــــسَ بِـدَائِـمٍ أَبَـدا نعِيْــمٌ ***** كَذَاكَ البُـؤْسُ لَيْـسَ لــــــــهُ بَقَـاءُ



إِذَا أَنْكَـــــرْتُ عْهَـدا مِـنْ حَمِيْـمٍ ***** ففـي نفســـي التكـرُّم والحَيَـاءُ



إذَا مَا رَأْسُ أَهْـلِ البَيْـتِ وَلَّـــى ***** بَدَا لَهُـمُ مِـنَ النَّــــــــاسِ الجَفَـاءُ







(( 13 ))



النَّاسُ مِنْ جِهَـةِ التَّمْثِيـلِ أَكْفَـاءُ ***** أَبُـوْهُــمُ آدَمُ والأُمُّ حَـــوَّاءُ



نَفْـسٌ كَنَفْـسٍ وأرواحٌ مُشاكلَـــــــةٌ ***** وأَعْظُمٌ خُلِقَـتْ فيـها وأعضــــــاءُ



وإِنَّمـا أُمَّهـاتُ النَّــــــــاسِ أَوْعِيَـةٌ ***** مُسْتَودعـاتٌ وللأَحْسَـــــــابِ آبـاءُ



فإنْ يَكُنْ لهُمُ مِــــنْ أَصْلِهـم شَـرَفٌ ***** يُفاخِـرونَ بــــــهِ فالطِّيْـنُ والـماءُ



مـــــا الفَضْلُ إلاَّ لأَهْلِ العِلْـمِ إنَّهُـمُ ***** عَلَـــى الهُدَى لِمَـنِ اسْتَهْـدَى أَدِلاَّءُ



وقِيمةُ الـمرْءِ مَــا قَدْ كان يُحْسِنُـه ***** وللرِجَالِ علـى الأفعـالِ أَسْــــمـاءُ



وضدُّ كلِّ امرىءٍ مـــا كَانَ يَجْهَلُـه ***** والجَاهِلونَ لأَهْـلِ العِلْــــــمِ أَعْـدَاءُ



وإنْ أَتَيْتَ بُجُودٍ من ذوي نَسَــــبٍ ***** فـإنَّ نسبَتَنَـا جُــودٌ وعَلْيَـــــــــاءُ



ففُزْ بِعِلْمٍ ولاَ تَطْلُـبْ بـــــــهِ بَـدلاً ***** فالناسُ مَوْتى وأَهْلُ العِلْـــمِ أَحْيـاءُ








(( 14 ))



أَلاَ اصْحَبْ خِيَارَ النَّاسِ تنجو مُسَـــلِّما ***** وَمَنْ صَحِبَ الأَشْرَارَ يوما سَــــــيُخْرَجُ



وإياك يومــــــــا أَن تُمـازِحَ جَاهِـلاً ***** فَتَلْقَى الَّذي لا تَشْـــتهي حِيْنَ يَمْـزَحُ



وَلاَ تَكُ عِرِّيضا تُشَاتِـمُ مَــــــــنْ دَنـا ***** فَتُشْبِـهَ كلبـا بالسَّــــــفَاهَـةِ يَنْبَـــحُ



إذا مـــــــا كَريـمٌ جَاءَ يَطْلُبُ حَاجَـةً ***** فَقُلْ قَوْلَ حُـرٍّ مَاجِـدٍ يَتَسَـــــــــــمَّـحُ



فبالرَّأْسِ والعينيـن منِّـي قَضَاؤهـا ***** وَمَنْ يَشْتَرِي حَمْدَ الرِّجَالِ سَــــــيَرْبَـحُ







(( 15 ))




إذَا اشْتَمَلَتْ عَلَى الْيَـأْسِ القُلُـوْبُ ***** وَضَاْقَ بِمَـــــا بِهِ الصَّـدْرُ الرَّحِيْـبُ



وأَوْطَنَـتِ المَكَـــــارِهُ واطْمَأَنَّـتْ ***** وَأَرْسَــتْ فِي أَمَاكِنِـهَا الخُطُـوْبُ



وَلَمْ تَرَ لانكِشَـــــافِ الضُّرِّ وَجْـها ***** وَلاَ أَغْنَـــــــــى بِحيْلَتِــهِ الأَرِيْـبُ



أَتَاكَ عَلَى قُنُـوْطٍ مِنْـــــكَ غَـوْثٌ ***** يَمُـنُّ بِـهِ اللَّطِيْـفُ المُسْــــــتَجِيْـبُ



وَكُـــــلُّ الحَـادِثَـاتِ إذَا تَنَاْهَـتْ ***** فَمَوْصُـولٌ بِهَـــــــــا فَـرَجٌ قَرْيَـبُ







(( 16 ))




تَغَرَّبْ عَنِ الأَوْطَانِ فِيْ طَلَبِ العُلَى ***** وسافِرْ ففي الأَسْفَارِ خَمْسُ فَوَائِـــدِ



تَفَرُّجُ هَـمٍّ، واكتِسَــــــابُ مَعِيْشَـةٍ ***** وَعِلْمٌ ، وآدابٌ، وصُحْبَـةُ مَاجِـــــــدِ



فإن قيلَ في الأَسفـارِ ذُلٌّ ومِحْنَـةٌ ***** وَقَطْعُ الفيافـي وارتكـاب الشَّدائِـدِ



فَمَوْتُ الفتـى خيْـرٌ لــه مِنْ قِيامِـهِ ***** بِدَارِ هَـوَانٍ بيـن واشٍ وَحَاسِــــــــدِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علي كرم الله وجهه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد خضير ملتقى الابداع والتواصل..... :: منتدى الشعر والشعراء-
انتقل الى: